الأخبار

تفاصيل عملية سراقب

 

 

أطلق “الجيش الوطني السوري” بدعم من الحلفاء في الجيش التركي عملية عسكرية ترمي إلى استعادة مدينة “سراقب” وريفها.

 

تمكّنت قوّاتنا وبدعم ناري تركي من التوغّل داخل بلدة “النيرب” التي تمثّل مفتاح نجاح العملية.

 

استقدمت قوّات الأسد والميليشيات الإيرانية تعزيزات كبيرة لتفادي خسارة البلدة الإستراتيجية، كما كثّفت من الرمايات المدفعية والصاروخية.

 

بعد إسقاط الطائرة المروحية فوق “النيرب” تأثرت معنويات العدوّ تأثراً كبيراً خاصّة في ظلّ تدمير ثلاث دبّابات له والاستيلاء على واحدة، وتدمير مدافع رشّاشة، وقتل أكثر من ١٣ عنصراً.

 

المعلومات التي حصلت عليها “إدارة التوجيه المعنوي” من داخل صفوف العدو، أنّ جنوده يعيشون حالة خوف بسبب شدّة الهجوم الذي مُنُوا به، ولذلك طلبوا تعزيزات كبيرة مكّنتهم من احتلال البلدة مجدّداً.

 

لقد استفادت قوّاتنا من هذا الهجوم بدراسة نِقاط القوّة والضعف، وترسم حالياً بالتعاون مع الخبراء العسكريين الأتراك خطّة محْكمَة من أجل تجديد العمليات العسكرية في محاور مختلفة في الساعات القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق