التصريحات

تصريح

دماء الجنود الأتراك الذين استشهدوا وأصيبوا اليوم بقصف غاشم لقوات نظام الأسد دليل ثبات هذا النظام على نهج الإجرام الذي يسلكه بدعم من روسيا وإيران.

ولن تكون دماء الشهداء والمصابين السوريين والأتراك إلا شعلة تضيء للشعبين الشقيقين طريق الحرية والسلام، ولسافكيها طريق الخزي والعار.

 

رئيس الحكومة السورية المؤقتة

عبدالرحمن مصطفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق