Uncategorized

بالتزامن مع خسائرها في إدلب ومحيطها.. ميليشيات الأسد وحلفائه تُمنى بخسائر فادحة في البادية السورية

دمّـرت غـارات جوّية يُعتقد بأنّها تابعة للتحالف الدولي(19 شباط/فبراير 2020م) رتـلاً عسكرياً لميليشيات إيرانية إرهابية في ريف دير الزور الشرقي أثناء توجّهه للقتال في إدلب، حيث تسيطر تلك الميليشيات الحاقدة على مناطق واسعة من بادية دير الزور وحمص، وتسعى لنشر التشيّع ودفع الشبّان للانضمام في صفوف ميليشياتها الطائفية.

 

وقد جاء ذلك الهجوم في أعقاب هجوم سابق(16 شباط/فبراير) أدّى إلى وقوع خسائر فادحة في صفوف النظام المجرم والميليشيات الإيرانية الإرهابية الحليفة في منطقة التنف شرقيّ سوريّا، حيث استهدف “جيش مغاوير الثورة” نقطة عسكرية للنظام المجرم بالقرب من منطقة ال55 كيلو في التنف.

وتزامن ذلك الهجوم مع وصول جثثِ نحو مائة عنصر من قوّات النظام المجرم والميليشيات الإيرانية والعراقية الطائفية إلى مدينة “البوكمال” في ريف دير الزور شرقيّ سوريّا(14 شباط/ فبراير) قُتلوا في المعارك الدائرة شمال غربيّ البلاد، حيث دُفن العناصر المحليّون في “البوكمال”، فيما أُرسِلت جثث العناصر الأجانب إلى العراق بعد إجراء مراسم جنازة جماعية لهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق