التصريحات

عدوان غادر ضدّ حماة الإنسانية

 

 

ليس في سجّلات النظام الطائفي المجرم ولا في أجَندة داعميه المارقين إلّا قتل الشعب والاعتداء على الإنسانية، ويأتي اعتداؤهم الغادر ضدّ الجيش التركي في سياق عدوانهم المستمرّ على الإنسانية.

 

يريدون أن يكون الناس كلّهم وحوشاً، ولايتحرّك أحدٌ لنصرة مظلوم، ونحن نقول لأخوة القضية والمصير والماضي والحاضر والمستقبل في تركيا جارة الرضا ومأوى المظلومين:

إنّ الخذلان والمؤامرات العالمية ستتحطّم بإذن الله تعالى أمام وحدة الشعبين السوري والتركي ومن ورائهم أحرار العالم وأنصار الحقّ.

وإنّ أبطال سوريّا من أبناء الجيش الوطني السوري بتشكيلاته ووحداته كافّةً مع الجيش التركي المحمّدي سيلقّنان نظام الإجرام الدروس القاسية، وسيدفع من قطعان الشبيحة والمرتزِقة ثمن ما اقترفت يداه.

 

وعزاؤنا لذوي الشهداء من أبناء الشعبين السوري والتركي هو صهيل الخيول، وقصف المدافع، وتشتيت قوى الظلم والطغيان، وردّها مدحورةً مذمومة تجرجر أذيال الهزيمة.

{وسيعلمُ الذينَ ظلموا أيَّ منقلَبٍ ينقلبونَ}(الشعراء:227).

 

مدير إدارة التوجيه المعنوي

حسن الدغيم أبو بكر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق