أقلام الثائرين

أقلام الثائرين

‏قد يكون الانشغال بنقد الثوّار والمعارضة أخذ وقت الكثيرين من السوريين القاطنين في أمريكا، فاستفاد آخرون من ذلك في بثّ وترويج إشاعات ومغالطات هناك يمنة ويسرة، فخرجت طامّات من هيئة الحرّيات الدينية الأمريكية حول الوضع في المناطق المحرّرة.

 

إن كان يظنّ الناقدون لمجرّد النقد والكاذبون من السوريين القاطنين في أمريكا بترويجهم للكذبات والافتراءات على الثوّار وداعميهم في المناطق المحرّرة أمام هيئة الحريات الدينية الأمريكية أنّ هذه سياسة، فليعلموا أنّهم لن يكونوا خارج أيّ وصف لهذه الهيئة وتبعياته.

 

من واجب قادة الثورة السياسيين والعسكريين إظهار المواقف ناصعة البياض التي تضجّ به ساحة الثورة السورية، وذلك للدفع خلفاً بمحاولات تشويه سمعة الجيش الوطني والشرطة والأجهزة الأمنية التي تعمل بجدّ ونشاط لتحقيق الأمن والاستقرار في المناطق المحرّرة.

بقلم: عميد ركن فاتح حسون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق