توعية

رسالة إلى حَمَلة السلاح في زمن فوضى السلاح

  - سلاحك أمانة.. فلا تروِّع به أهلك.   - سلاحك أمانة.. فلا تستخدمه في غير موضعه الصحيح فتنشر به الخوف والذعر والألم بين أهلك وإخوانك.   - سلاحك أمانة حَمَلهُ الشهداء من قبلك فأدّوا حقه وتحمّلوا مسؤوليته.. فلا تخن دماءهم باستخدامك العشوائي الخاطئ له.   - كم حوّلت فوضى السلاح أفراحاً إلى أتراح ومآتم، وأصحّاء إلى معاقين وأصحاب عاهات دائمة، وكانت سبباً في فقد أحباب إلى القلوب.   - سلاحك أمانة.. فلا تتصرّف به تصرّفات رعناء تنعكس سلباً عليك وعلى من حولك.   - سلاحك أمانة.. فأحسِن تَحمُّل هذه الأمانة وأداءها.  

بقلم: الشيخ عبدالله حمو

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق