المقالات

قادة ميليشيات ومجرمو حرب تحت قبّة برلمان أسد

 

“فاضل محمد وردة”

وُلد فاضل محمد وردة في العام 1977م في مدينة السلمية في ريف حماة، وعُرف بتحريضه على ملاحقة المتظاهرين ضدّ النظام في بداية الثورة السورية، ويؤكّد ناشطون مسؤوليته عن اعتقال العشرات من أبناء مدينة السلمية الناشطين.

مع تصاعد الاحتجاجات، تولّى وردة مسؤولية تنظيم حواجز محلّية في مدينة السلمية، مهمّتها التعرّف إلى الناشطين واعتقالهم ومن ثَمَ تسليمهم للأفرع الأمنية، وعكف على تسليح بعض العناصر والمجموعات سرّياً في البداية، ولاحقاً أصبح علنياً وضمن معسكر خاص أنشأه وردة في قرية دير شميل في ريف حماة الغربي، وأسّست هذه العناصر نواة لاحقاً لميليشيات “الدفاع الوطني” في منطقة السلمية.

ترشّح وردة في العام 2016م لعضوية مجلس الشعب للمرّة الأولى وفاز فيها، الأمر الذي وسّع من صلاحيات ميليشيات “الدفاع الوطني” في منطقة السلمية وتزايدت انتهاكاتها في حقّ المدنيين من سلب ونهب وسرقات واعتقالات، وترشّح مرّة أخرى في الدور التشريعي الثالث ضمن ما سمّي بـ “الاستئناس الحزبي”، وهي ترشيحات جرت بتوصية من عناصر حزب “البعث”.

إدارة التوجيه المعنوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق