توعية

ثقافة عسكرية

مصطلحات عسكرية

 

نزع السلاح:

يُقصد به الحدّ من إنتاجه أو امتلاكه أو تخزينه بنسبة معيّنة أو تخفيض الاعتمادات المالية المخصّصة لصناعة السلاح وإنتاجه، أو تخفيض القوّات العاملة في الجيوش، أو تجريد مناطق معيّنة من العالم من السلاح، أو وقف التجارب التي ترمي إلى تطوير أنواع معيّنة من الأسلحة، والهدف من كلّ هذه المحاولات هو الحدّ من اللجوء للقوّة العسكرية في فضّ النزاعات الدولية.

الحرب الباردة:

تعني النزاع والصراع الذي ينشأ بين دولتَين أو كتلتَين في المجتمع الدولي بدون أن تلجأ أيّ من تلك الدول إلى الاستخدام الفعلي للقوّات المسلّحة، عادة ما يكون صراعاً سياسياً أيديولوجياً تُستَخدم فيه جميع إمكانات الدولة باستثناء العسكري، في حالة الاستخدام العسكري فإنّ الحرب الباردة تتحوّل إلى حرب ساخنة.

الحرب: 

تعني صراعاً عنيفاً بين القوّات المسلّحة من قِبَل أُمّتَين أو دولتَين أو حاكمَين أو حزبَين من نفس الأمّة أو الدولة، أو استخدام القوّة العسكرية ضدّ قوّة أجنبية أو حزب معادٍ في نفس الدولة.

حرب خاطفة: 

حربٌ ما تكون ذات طابع هجومي، حيث تُوجِّه الدولة ضربة خاطفة لمراكز تجميع الجيوش المعادية عن طريق استخدام أسلحتها السريعة والمتحرّكة، وتتميّز بقصر مدّتها الزمنية وبتحديد الهدف المنشود وتدميره بسرعة.

حرب استنزاف: 

حرب تتميّز بطول المدّة، واختلاف نوعية الأسلحة المستخدَمة وتكتيكات القتال وتوفير ظروف طبيعية ملائمة وقدرة البلاد على الصمود السياسي والاقتصادي والعسكري لفترة من الزمن.

حرب وقائية: 

تعني تدمير قوّة الخصم والقضاء عليها قبل أن تنمو في كامل أبعادها.

حرب إحباط: 

تعني الحرب التي تشنّها الدولة حينما يثبت لها أنّ خصمها يوشك أن يشنّ هجوماً ضدّها، وتعتمد على المقدرة في تفسير نيّات الخصم، أو أنّه يمارس نوعاّ من سياسة الردع واستعراض العضلات أو على أساس أنّ أمنها في خطر، أو للحفاظ على أمنها القومي.

القوّات المسلّحة: 

تُعَدّ القوّات المسلّحة إحدى الوسائل الأساسية لتنفيذ السياسة الخارجية، وإحدى المقوّمات الأساسية لنجاح الدبلوماسية والاستخدام الفعلي وقت الحرب للدفاع أو الهجوم وأيضاً وقت السلم والردع.

الاستخبارات: 

تختصّ بجمع المعلومات السرّية ذات الصلة بالأمن القومي، وتعمل على تنفيذ سياسات الحكومة التي لا تتّفق مع القواعد الدبلوماسية المألوفة، وتتميّز عن وزارة الخارجية بسرّية نشاطاتها؛ نظراً لعدم قانونية ممارستها وشرعيتها، إذ تَستخدم الاستخبارات جميع الأساليب المشروعة وغير المشروعة من أجل الوصول إلى غايتها.

إدارة التوجيه المعنوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق