تقرير

آخر التطوّرات على الساحة السورية

 

مناطق المصالحات:
• تصاعدت حدّة التوتّرات في كلّ من درعا والسويداء، حيث تستمرّ سلسلة الاختطاف والاغتيالات لشخصيات موالية للنظام وأخرى من جماعة الجيش الحرّ الذين قبلوا بالمصالحات.
• لا تزال حواجز النظام في مناطق المصالحات عموماً ودرعا خصوصاً تتعرّض لهجوم من وقت لآخر عن طريق مجهولين، فيما يظهر عدم رضا الحاضنة الشعبية عن النظام، ثمّ إنّ المنطقة على صفيح ساخن قد تنقلب ضدّه في أيّ وقت.
• عمليات اعتقال الشباب وسَوقهم إلى التجنيد مستمرّ في مناطق المصالحات.

مناطق نظام الأسد:
• أكّدت صفحات موالية للنظام في الأسبوعَين الماضيَين أنّ العديد من ضبّاط الجيش ماتوا جرّاء إصابتهم بفايروس كورونا الذي تفشّى في مناطق سيطرة النظام، بسبب عدم فرض الإجراءات الوقائية اللازمة، وضعف الرعاية الصحّية المقدَّمة للمصابين.
• تردّي الوضع الاقتصادي والمعيشي للمدنيين بسبب تدهور القيمة الشرائية لليرة السورية والإجراءات التي اعتمدتها حكومة الأسد لمكافحة فايروس كورونا وغياب الرقابة على التجّار.
• ازدياد حالات الجريمة والسرقة بحقّ المدنيين شهرياً، وذلك بسبب انتشار السلاح والميليشيات داخل المدن وعدم قدرة الأمن والنظام على ردعهم.

المناطق المحرّرة:
• حشودات عسكرية لجيشنا الوطني السوري على جبهات ريف إدلب الجنوبي وسهل الغاب بالتزامن مع حشودات قوّات النظام وميليشياته الذي يروّج على وسائل إعلامه بأنّه سيستأنف العملية العسكرية، لكنّه من المعروف أنّه لن يتجرّأ على القيام بهذه الخطوة دون إيعاز من القيادة الروسية.
• لا تزال ميليشيا قسد الإرهابية ترسل المفخّخات لقتل المدنيين في مناطق “نبع السلام” و”درع الفرات” و”غصن الزيتون”، انتقاماً من أبطال جيشنا الوطني السوري الذين حرّروا هذه المنطقة وطردوها منها.
• خرقت ميليشيا النظام مجدّداً الهدنة الجارية في محافظة إدلب شمالي سوريا، حيث حاولت التسلّل أكثر من مرّة لتتصدّى لها قوّات جيشنا الوطني، كما قصفت قوات النظام بالصواريخ والمدفعية بلدات ومدناً عدّة وخصوصاً في جبل الزاوية، لتقابله قوّات جيشنا الوطني في المدينة بالردّ.

ميليشيا قسد الإرهابية:
• تستخدم روسيا سياسة التلويح بالعصا مع ميليشيا قسد في مناطق شرقي الفرات لتوسيع نفوذها وكسب مزيد من المساحة الجغرافية، ما اضطرّ هذه الميليشيا للانسحاب من بعض المواقع العسكرية في ريف القامشلي وريف الرقة وتسليمها لميليشيا النظام.
• عمليات قصف متبادل بين أبطال جيشنا الوطني السوري، و”قسد” التي تُعَدّ “وحدات حماية الشعب” عمودها الفِقري.
• عمليات اغتيال مستمرّة تطال عناصر وقياديين من قوّات سورية الديمقراطية على يد مجهولين يُعتَقد أنّهم تابعون لتنظيم داعش.

تنظيم الدولة:
تستمرّ خلايا تنظيم داعش في تحرّكاتها في منطقة سيطرة ميليشيا قسد الإرهابية في أرياف دير الزور، واغتيال عدد من عناصر الميليشيا، كما تنشط خلايا أخرى لتنظيم الدولة في منطقة البادية السورية ضدّ ميليشيا الأسد وتنفيذها اغتيالات وتفجير عبوات ناسفة بهم.

الجيش التركي الصديق:
• تواصل القوّات التركية الصديقة والروسية تسيير دوريات مشتركة بين مناطق النظام من ريف سراقب وصولاً لعين الحور في ريف اللاذقية على الطريق الدولي M4.

• سيّرت القوّات التركية الصديقة وروسيا دوريات مشتركة شمالي سوريا قرب الحدود التركية في حدود المنطقة الآمنة المتَّفَق عليها بين الدولتَين في اجتماع سوتشي.
• أرسلت تركيا مزيداً من القوّات والتعزيزات اللوجستية إلى نِقاطها العسكرية المنتشرة في منطقة خفض التصعيد، في ظلّ استمرار خرق ميليشيا الأسد اتفاق منطقة خفض التصعيد.
الميليشيات الإيرانية الإرهابية:
• خسائر كبيرة في صفوف الميليشيات الإيرانية الإرهابية، إذ قُتل عدد من عناصر الميليشيات في استهدافات متكرّرة عن طريق طيران مجهول لمواقعهم في سوريا.
• توتّرات بين الميليشيات الإيرانية وميليشيات النظام في بعض مناطق دير الزور، حيث إنّ الميليشيات الإيرانية سحبت نِقاطها على نهر الفرات قرب بلدة “القورية” شرقي دير الزور، وسلّمتها لميليشيا “الدفاع الوطني”.
• ميليشيا “حزب الله العراقي” بدأت أخيراً بالتنقيب عن الآثار في عدّة مواقع أثرية في محافظة دير الزور، من بينها موقع مملكة ماري(تل الحريري) غربي نهر الفرات شرقي دير الزور وموقع صالحية الفرات أو ما يُعرَف باسم مدينة(دورا يوروبوس) قرب قرية الصالحية في المحافظة، ونقل القطع الأثرية إلى العراق.

الاحتلال الروسي:
• تعمل روسيا على توسيع مناطق نفوذها في سوريا، إذ كشفت تقارير إعلامية استيلاء موسكو في الفترة الماضية على أهمّ منتجعات اللاذقية، لا سيّما تلك الواقعة في منطقتَي الشاطئ الأزرق ووادي قنديل. وقال موقع أورينت نقلاً عن مصادر خاصّة: إنّ الاستيلاء جرى عبر مقاولين روس ومدنيين تبيّن لاحقاً أنّهم على علاقة وثيقة مع قيادة جيش الاحتلال الروسي في قاعدة حميميم ويتلقّون دعماً منهم.
• كما تعمل على كسب الحاضنة الشعبية في مناطق سيطرة ميليشيات قسد عن طريق الالتقاء بزعماء القبائل العربية ودفعهم للانقلاب على ميليشيا قسد.
• سيّرت القوات التركية الصديقة والروسية دورية مشتركة مكتملة بين مناطق النظام من ريف سراقب وصولاً لعين الحور في ريف اللاذقية على الطريق الدوليM4.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق