تقرير

منظّمة حظر الأسلحة الكيميائية تصدر تقريراً جديداً تكذّب فيه ادّعاءات النظام السوري وروسيا عن اتهام المعارضة باستخدام الأسلحة الكيميائية   

 

 

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم تقريراً علّقت فيه على تقرير منظّمة حظر الأسلحة الكيميائية الجديد الذي يكذِّب ادّعاءات النظام السوري وروسيا عن اتّهام المعارضة باستخدام الأسلحة الكيميائية، مؤكّدة ضرورة الاستناد إلى التقارير التي أصدرتها آلية التحقيق المشتركة وتقرير فريق التحقيق، وتحديد المسؤولية لمحاسبة النظام السوري على الاستخدام الواسع للأسلحة الكيميائية.

 

وبحسب التقرير فقد بلغ عدد تقارير منظّمة حظر الأسلحة الكيميائية التي تضمّنت حوادث كيميائية قرابة 16 تقريراً حتى الآن منذ(حزيران/يونيو 2014م)، وقد تناولت قرابة ستين هجوماً كيميائياً محتملاً في سوريا، وأثبتت استخدام السلاح الكيميائي في 43 منها، وكان آخر هجوم أثبتته هو هجوم مدينة دوما في محافظة ريف دمشق في(نيسان/أبريل 2018م).

 

وذكر التقرير أنّ ما لا يقلّ عن 192 هجوماً بالأسلحة الكيميائية موثّقة في قاعدة بيانات الشبكة السورية لحقوق الإنسان لم تُحقِّق فيها منظّمة حظر الأسلحة الكيميائية، وهذه الهجمات موثَّقة بمختلف التفاصيل كالزمان والمكان ونوع الذخائر وعدد المصابين والضحايا وغير ذلك، مُشيراً إلى وثيقة مبادئِ تعاونٍ التي وقّعتها الشبكة السورية لحقوق الإنسان مع فريق تحقيق وتحديد مسؤولية الهجمات، والتي شاركت بموجبها بيانات وثّقتها عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

 

أكّد التقرير أنّ النظام السوري يعرقل عمل بعثة تقصّي الحقائق في الحوادث التي تورَّط في استخدام الأسلحة الكيميائية فيها، كما حظر دخول لجنة التحقيق الدولية المستقلّة التابعة للأمم المتّحدة على مدى تسع سنوات، وحظر جميع المنظمات الحقوقية المستقلّة، مشيراً إلى أنّ النظام الحاكم لم يجري أيّ تحقيق في عشرات حوادث استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا ولا في أيٍّ من الانتهاكات الأخرى التي وصلت حدَّ الجرائم ضدّ الإنسانية.

 

وأشار التقرير إلى أنّ مركز جمرايا مُهَيْمَنٌ عليه من الأجهزة الأمنية، ولا بدَّ أن تكون نتائج تحليلاته مطابقة لما يريده النظام السوري، إذ لا توجد مؤسّسات مستقلّة في النظام السوري.

 

أكّد التقرير أنّ منظّمة حظر الأسلحة الكيميائية شاركت في آلية التحقيق المشتركة التي أنشأها قرار مجلس الأمن 2235، وقد أصدرت سبعة تقارير وأثبتت مسؤولية النظام السوري عن استخدام السلاح الكيميائي في خمسة حوادث.

 

وطالب التقرير جميع دول العالم بمحاربة النظام السوري وردعه نظراً لاستخدامه أسلحةَ دمارٍ شاملٍ، والضغط الجدّي لتحقيق انتقال سياسي يُفضي إلى نظام ديمقراطي يحترم القانون الدولي وحقوق الإنسان.

إدارة التوجيه المعنوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق