التصريحات

تصريح

منطقة إدلب تواجه تحدّيات كبيرة بالنسبة لانتشار فيروس كورونا، وندعو الجهات الدولية لتحمّل مسؤولياتها.

قال وزير الصحّة في الحكومة السورية المؤقتة الدكتور مرام الشيخ: “أنّ منطقة إدلب تمرّ في ظروف صعبة فيما يتعلّق بمواجهة فيروس كورونا؛ بسبب تصاعد عدد الحالات وضعف الإمكانيات الموجودة والوصول إلى مراحل حرجة فيما يتعلّق باستيعاب النظام الصحّي للحالات الموجودة في المنطقة”.

 

وأوضح وزير الصحّة: أنّ الوزارة بحاجة إلى تكثيف كلّ الجهود والتنسيق بشكل أكبر للاستفادة من كلّ الموارد الموجودة في المنطقة والكوادر الموجودة فيها، كما يجيب إنشاء فِرق مراقبة وتقييم وفرق جمع بيانات لتقديم تقارير دقيقة بشكل أفضل في منطقة إدلب.

 

وبيّّن الدكتور مرام الشيخ: أنّه يتعيّن على جميع الفاعلين تغيير الإستراتيجية للتعامل مع الجائحة، وإشراك كلّ الكوادر الطبّية والمنشأة الصحّية بعد تأمين المستلزمات الضرورية والتدريبات الضرورية للكوادر الطبّية للتعامل مع هذا الوضع في منطقة إدلب.

 

ودعا وزير الصحّة جميع المعنيّين ومنظّمة الصحّة العالمية والمانحين في زيادة وتكثيف جهود التعامل مع الجائحة قائلا: “يجب على كلّ مؤسّسة أو فرد أو أيّ جهة أخرى تحمّل مسؤولياتها وعلى رأسهم منظّمة الصحّة العالمية والمنظّمات الدولية والمانحين لدعم جهود مكافحة فيروس كورونا في منطقة إدلب التي تواجه تحدّيات كبيرة في الوقت الراهن”.

 

كما حثّ وزير الصحّة الدكتور مرام الشيخ الأخوة المواطنين على التقيّد بالإجراءات الوقائية لتخفيف الحالات اليومية للجائحة التي أصبحت ترهق النظام الصحّي بشكل مباشر.

وزير الصحة السوري

الدكتور مرام الشيخ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق