الأخبار

الإيجاز الإسبوعي للأخبار

ميدانياً:

 

– ميليشيا النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة قرية سفوهن وفليفل والملاجة بريف إدلب الجنوبي، وتحليق للطيران الحربي للاحتلال الروسي بأجواء ريفَي إدلب وحلب الغربي والمناطق الحدودية مع تركيا.

 

– الدفاع المدني السوري: أكثر من ثلاثة آلاف عائلة نازحة في ريفَي إدلب وحلب تضرّرت تضرّراً كبيراً نتيجة تضرّر نحو ثلاثة آلاف خيمة بطريقة كلية أو جزئية بفعل السيول والأمطار أثناء الأربعة الأيام الفائتة.

 

 

أمّا بالانتقال إلى البادية: فسماع دويّ ثلاث انفجارات في بادية بلدة التبني الخاضعة لسيطرة ميليشيا النظام والمليشيات الإيرانية الإرهابية بريف دير الزور الغربي، بالتزامن مع تحليق طيران مسيّر في المنطقة.

 

– وعلى صعيد آخر فضربات وانفجارات في حماة.. ودمشق تتّهم إسرائيل مرّة جديدة.

شهدت مناطق سورية غارات مجهولة استهدفت عدّة مواقع عسكرية.

وذكرت وسائل إعلام النظام السوري أنّ الدفاعات الجوّية تصدّت صباحاً لغارات إسرائيلية في محافظة حماة وسط البلاد، وذلك بعدما أوردت نبأً عن سماع دويّ انفجارات هناك، إذ إنّ الغارات استهدفت أيضاً مواقع في ريف دمشق وطرطوس على الساحل السوري. وأوضحت أنّ الدفاعات الجوية تصدّت لصواريخ حاولت استهداف مواقع عسكرية في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق الشمالي الشرقي، حيث استهدف القصف الإسرائيلي خمسة مواقع في الأقلّ بحماة يوجد فيها عناصر من الميليشيات الإرهابية الموالية لإيران وحزب الله اللبناني.

 

وفي السياق ذاته تواصل روسيا نقل قوّاتها إلى الحسكة لحماية طريق “M4″، حيث إنّ طائرات تابعة لسلاح الجوّ الروسي تواصل نقل قوّات إلى مطار القامشلي العسكري بالحسكة، كذلك فإنّ طائرة عسكرية تقلّ جنوداً روساً خضعوا لتدريبات خاصّة وصلوا إلى مطار القامشلي.

 

وتُعَدّ هذه التعزيزات هي الثانية في الأسبوع الحالي التي ترسلها قوّات الاحتلال الروسي إلى المنطقة، مستغلّة التوتّر في منطقة عين عيسى بين ميليشيا قسد الإررهابية وقوّات جيشنا الوطني.

 

كما سبق أن أرسلت روسيا سابقاً تعزيزات عسكرية عبر البرّ قادمة من مطار حميميم، وعملت على تسيير دوريات على طريق “M4” زعمت أنّها لحماية المدنيين والقوافل التجارية.

إدارة التوجيه المعنوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق