أقلام الثائرين

أقلام الثائرين

الجيش الوطني 

 

هو شرفنا ووسام عزّ وفخر لكلّ ثائر على نظام القهر والاستبداد، لكلّ حرّ صدحت حنجرته مطالبة بالتغيير وإسقاط نظام الأسد، من حقّنا أن نفتخر به، ومن واجبنا أن نحميه ونكون الدرع الحافظ له من اقلام المشكّكين والطاعنين والمخوِّنين المأجورين للروس والإيرانيين وكلب المهاجرين، علينا جميعاً التصدّي لكلّ من يحاول الطعن بجيشنا تيجان رؤوسنا.

 نشدّ على يد الصالح الحرّ الشريف، ونحاول إصلاح المخطئ، لا تدعوا الفرصة لأحد أن يستغلّ وجود بعض الأخطاء للنيل من جيشنا الوطني.

بقلم: “القاضي المستشار ابراهيم الحاجي”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق