أقلام الثائرين

الذكرى العاشرة للثورة السورية

بتمام العَقدِ نجدّدُ العهد

عشرُ سنواتٍ مضت من القتل والتدمير الهمجيّ من هذا النظام الأسدي الفاجر.

عشرُ سنواتٍ انقضت تجويعاً وتشريدلً وتهجيراً قسريّاً من هذا النظام الأسدي الفاشي اللئيم.

عشرُ سنواتٍ عجافٍ بتمامها وكمالها من المآسي والآلام ألمّت بهذا الشعب الحرِّ الأبيّ؛ لأنّه قام بثورة الحرّية والكرامة ضدَّ أقذرِ نظامٍ مجرمٍ ظالمٍ عرفته البشرية.

ثورةُ الكرامةِ المباركة تدخل عامَها العاشرَ وما زالت شعلتُها مشعّةً وضَّاءةً في سماء العزّة الحرّية من سورية الحبيبة.

ثورةُ الكرامةِ، ثورةُ شعبٍ عزيزٍ كريمٍ أبى الذُّلَ والخضوعَ والخنوعَ بكلّ عزّةٍ وجرأةٍ وشجاعةٍ وإباء.

الثورةُ السوريةُ المباركةُ عهدٌ يتجدّد ونصرٌ مؤكدٌ من يومها الأول، وما زالت، وستبقى بعون الله تنبض في قلب كلِّ حرٍّ شريفٍ يأبى الذُّلَ ويرفض الظلمَ ويُسقِطُ الظالمَ ورموزه المجرمين إلى مزابل التاريخ 

ففي تمام العقد نجدّد العهد بإذن الله. 

بقلم: عمر حذيفة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق