الأخبار

الإيجاز الأسبوعي للأخبار

– المناطق المحرَّرة:

قضى مدنيّان اثنان أحدهما طفل، وأصيب آخرون بجروح من جرّاء وقوع انفجارَين في ريف محافظة حلب.

وأفاد الدفاع المدني السوري بمقتل مدني وإصابة 5 آخرين بجروح بعد وقوع انفجار في شركة لشحن البضائع بمدينة الباب شرقي محافظة حلب.

وأوضح الدفاع المدني أنّ سبب الانفجار لا يزال مجهولاً، وأنّ فِرَقه أنهت إسعاف الجرحى وإخماد الحرائق وعمليات البحث عن ناجين.

وفي عفرين: قُتل طفل متأثّراً بجروحه التي أصيب بها جرّاء انفجار لغم في حيّ الزيدية.

 انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون بصهريج وقود تابع للجيش التركي الصديق على أطراف مدينة إدلب. وميليشيا النظام تستهدف بالمدفعية الثقيلة قرية مجدليا جنوبي إدلب.

كما قصفت ميليشيا النظام بالمدفعية الثقيلة محيط مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي. والجيش الوطني السوري يتصدّى لمحاولة تسلّل عناصر قسد الإرهابية على جبهة مريمين جنوب غرب مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي.

– الجنوب السوري:

 سقوط عدد من القتلى في صفوف ميليشيا النظام نتيجة الاشتباكات مع عناصر فصائل المصالحة سابقاً في بلدة المزيريب غربي درعا.  واغتيال المدعو “موسى الزعبي” أحد عناصر الفصائل المصالحة سابقاً في بلدة الطيبة شرقي درعا. وميليشيا النظام تفجّر منزل أحد الأشخاص الستّة الذي طالبت بترحيلهم إلى الشمال السوري قبل شهرَين، وهو “أبو طارق الصبيحي” في بلدة المزيريب غربي درعا. واستهداف سيارة عسكرية يستقلّها ضابطان تابعان للفرقة الرابعة التابعة لميليشيا النظام بعبوة ناسفة بريف درعا الغربي، وخروج مظاهرات في كلٍّ من كناكر بريف دمشق، ودرعا البلد في الذكرى السنوية العاشرة للثورة السورية.

– البادية السورية:

نفّذت قوّات التحالف الدولي عملية إنزال جوّي ضدّ خلّية تابعة لتنظيم الدولة داعش في منطقة فليطح ببادية دير الزور الشمالية، أسفرت عن مقتل 3 عناصر من الخليّة.

وقد جاءت العملية عقب إحراق خليّة للتنظيم تستقلّ 3 درّاجات نارية لبئر نفط “الدهش” شمالي المحافظة، إثر رفض الرجل المسؤول عن البئر دفع مبلغ كبير من المال للخليّة.

وكان التحالف الدولي قد نفّذ عملية إنزال جوّي في محيط بلدة الباغوز في الريف الشرقي لدير الزور مطلع الشهر الجاري انتهت باعتقال ثلاثة أشخاص.

الجدير بالذكر أنّ عمليات الإنزال الجوي للتحالف الدولي تراجعت حدّتها أواخر العام الماضي، إلا أنّها ازدادت في الشهر الجاري، وطالت عدّة أشخاص في عموم مناطق سيطرة ميليشيا قسد الإرهابية.

– شرقي سوريا:

تشهد أحياء مدينة دير الزور استنفاراً أمنياً بعد انتشار عبارات مناوئة لروسيا وإيران على جدران المربّع الأمني، خاصّةً في حي القصور غربي المدينة، إذ إنّ سيارات الأفرع الأمنية ما زالت تجوب الشوارع بحثاً عمّن كتب هذه العبارات.

كما انتشرت عبارات مناوئة لإيران وروسيا، فقد استيقظ المدنيون على حالة توتّر تسود المدينة بعد كتابة مجهولين عبارات داخل المربّع الأمني في حيّ القصور تضمن بعضها: “يسقط الاحتلالان الإيراني والروسي”.

الجمل المكتوبة عبرت تعبيراً واضحاً عن رفض سكّان محافظة دير الزور عامّة، ومدينة دير الزور خاصّة للاحتلالَين الروسي والإيراني.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية أنّها قتلت 14 عنصراً من ميليشيا قسد الإرهابية.

وفي التفاصيل، قالت وزارة الدفاع التركية في بيان إنّها قتلت 12 عنصراً من “قسد” أثناء محاولتهم استهداف منطقة “نبع السلام”.

والعثور على لاجئة عراقية تدعى “حياة ” تبلغ من العمر 18 عاماً مقتولة بطلق ناري في الرأس والكتف على يد مجهولين في خيمتها بالقسم الأول من مخيّم الهول.

إدارة التوجيه المعنوي 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق