تقرير

كيف تنشط الميليشيات الإيرانية وتتمدّد على ترابنا السوري؟.. تقرير يرصد ذلك

دمشق وريفها: 

بعد إخلاء مقرّاته في بلدة تل الضمان.. حزب الله اللبناني يخُضِع عناصره لدورات عسكرية في معسكر الدريج، إذ أخلت القوّات الخاصة التابعة للنظام الأسدي الإرهابي مقرّاتها ومستودعاتها في قرية فليطة.في ريف دمشق الشمالي وانتقلت إلى معسكر الدريج، وسلَّمت المقرّ لميليشيا حزب الله اللبناني الإرهابي حسب توجيهات الحرس الثوري الإيراني الإرهابي.

المنطقة الجنوبية: 

• نقطة عسكرية جديدة لميليشيا “حزب الله اللبناني” على حدود الجولان المحتلّ، وقد رفعت هذه الميليشيا سواتر وحصّنت نقطتها الجديدة خوفاً من استهدافٍ إسرائيلي لها.

• الاحتلال الإسرائيلي يدمّر موقعَين لميليشيا حزب الله في بلدة القحطانية كان يستخدمهما القيادي “جواد هاشم” بالاشتراك مع ضبّاط من جيش النظام الأسدي الإرهابي في عمليات الرصد.

• تشكيل مسلّح جديد لـ “حزب الله اللبناني” في بلدة “القريا” بمحافظة السويداء أُطلق عليها اسم “تجمّع شباب القريا” بقيادة المدعو “ربيع أبو زهرة”، وذلك عبر متعاونين مع الحزب الإرهابي من عشائر البدو القاطنين غرب بلدة”القريا” الواقعة جنوبي محافظة السويداء.

• وفي حدث مهمّ رُصد اغتيال قيادي في ميليشيا “حزب الله اللبناني” شرقي درعا. حيث لقي القيادي في “حزب الله اللبنان ي” الإرهابي “عارف الجهماني” مصرعه إثر تعرضه لإطلًق نار من قبل مجهولين على طريق “صيدا – الغارية” بريف درعا الشرق ي، ويقود “الجهماني” مجموعة تابعة لمليشيا الأمن العسكري الأسدي الإرهابية، ويعتبر أحد أبرز قيادات ميليشيا “حزب الله” الإرهابي في درعا والمسؤول الأول عن عملية التجنيد في صفوف “الحزب”.

المنطقة الوسطى: 

• عناصر ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” تؤُجّر بطاقاتها العسكرية للمهرّبين ولعناصر تنظيم “داعش” بعد سحب بطاقات التعريف العسكرية من عناصرها في البادية السورية بعد فرار عناصر للتنظيم الإرهابي من سجن للحرس الثوري الإيراني الإرهابي شرقي تدمر، وسط اتهامات للأخير بالتنسيق وتقاضي الأموال.

• مدرسة ومركز صحيّ جديد لميليشيا “الحرسِ الثوري الإيراني” شرقي حماة، والميليشيات الإيرانية تدفع بتعزيزات ومجموعة م/د من البوكمال إلى حماة، والحرس الثوري الإيراني يعزز وجوده شرقي حمص ويستقدم مدافع وراجمات صواريخ.

 

في المنطقة الشمالية: 

• مقرّ جديد للفرقة الرابعة شرقي حلب يشُعِل اشتباكات دامية بينها وبين “فاطميون”، فقد رصدت مصادرنا أنّ عناصر من ميليشيا الفرقة الرابعة التابعة لعصابة الأسد المجرم أجُبرت على الانسحاب من مقرّها في معمل السكر وسلّمته لميليشيا فاطميون الإرهابية التابعة للمحتلّ الإيراني، وذلك عقب اشتباك وقع بين الطرفَين أدّى لمصرع عنصر من ميليشيا فاطميون الإرهابية وعنصرَين من ميليشيا الفرقة الرابعة الإرهابي.

• ووفد من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني يجتمع مع الميليشيات الإيرانية في حلب.. وقرارات بتشكيل كتيبة جديدة، وقد قدم الوفد لمدينة حلب من العاصمة دمشق بعد وصوله الأراضي السورية عبر مطار دمشق الدولي، كما رصدنا تقريراً لصحيفة الشرق الأوسط عن وجود خطّة إيرانية لتطويق ميليشيا قسد شمال شرقي سوريا، وأنَّ الميليشيات الإيرانية الإرهابية أرسلت تعزيزات كبيرة إلى ريف حلب الشرقي في الجهة المقابلة لمناطق سيطرة ميليشيا قسد الإرهابية على الضفةالشرقية من الفرات.

• ميليشيا آل بري الموالية للأسد تستهدف قنصلية إيران الجديدة في حلب استهدافاً مباشراً باستخدام الرشاشات الثقيلة من عيار 14.5 مم، والرشاشات المتوسّطة من نوع بي كي سي، وإيران تتبع حيلة جديدة للاستيلاء على منازل المدنيين في حلب، إذ استدعت أصحاب المنازل المتضرّرة والمدمّرة بفعل الحرب وعرضت عليهم إمّا الترميم مقابل نصف المنزل تسجّلها باسم أحد عناصرها، أو الترميم ويدفع صاحب المنزل التكاليف على أقساط.

في المنطقة الشرقية:

• الحرس الثوري الإيراني ينقل أسلحة وذخائر ويخلي مستودعاته في قرية الحرية، بالقرب من قرية السيال في ريف البوكمال بمعاونة النظام الأسدي الإجرامي.

• حزب الله الإرهابي يزرع الحشيش بدير الزور، وقال المصدر: ‘إنَّ المسؤول المباشر عن عملية الزراعة يدعى «حسام جديد»، وهو قيادي في الميليشيات الإرهابية من الجنسية اللبنانية”، مشيراً إلى أنَّه أوعز إلى بلدية الميادين بتركيب مضخّة كبيرة على نهر الفرات.

• واجتماع لقائد ميليشيا سيد الشهداء الإرهابية مع تاجر مخدّرات عراقي لعقد صفقة تهريب في منطقة الهري بريف البوكمال.
العراقي يدعى “جابر عبيد الفضة”، والغاية من الاجتماع ترتيب صفقة تهريب مخدّرات شملت كمّيات كبيرة من حبوب “الكبتاجون” قادمة من لبنان عن طريق ميليشيا حزب الله اللبناني الإرهابي.

• ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني الإرهابي والحشد الشعبي العراقي الإرهابي يصنّعان راجمات صواريخ فردية لإطلاق صواريخ إيرانية الصنع عبرها وذلك في مدينة الميادين شرقي دير الزور.
ثمّ إنّ الميليشيات الإيرانية تنشر قواعد إطلاق الصواريخ في ريف الميادين، كما زوّدت الميليشيات الإيرانية الإرهابية جميع نِقاطها بالأسلحة، ونشرت قواعد لإطلاق الصواريخ على طول المحور الأول والمحور الثاني، هاتان القاعدتان نشرتهما الميليشيات الإرهابية بالقرب من حفريات آثار الشبلي في أطراف مدينة الميادين من جهة البادية.

• رُصد عبور رتل ضخم من الشاحنات لميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” من دمشق إلى الميادين.

• وفد للحرس الثوري الإيراني يدخل البوكمال عبر معبر السكك غير الشرعي قادماّ من الأراضي العراقية، كما وصل رتل ضخم من سيارات الشحن المغلقة والبرادات قادماً من دمشق إلى مدينة الميادين ومقرّات جديدة للحرس الثوري الإيراني داخل أسواق الميادين وبين منازل أهلها، وأعلنت الميليشيات الإرهابية رسمياً عن مكتب آخر للأمن الإيراني ضمن بناء مدني يملكه شخص مغترب بالخليج في شارع الجيش، بينما تقيم دورة تدريبية لمتطوّعين لصالح الحرس الثوري الإيراني الإرهابي في المدينة نفسها.

• وميليشيا “هاشميون” تفتتح مركزاً لتجنيد الشباب في “البوكمال” شرقي دير الزور.

• وميليشيا إيرانية أخرى تقتحم السجلّ العقاري في البوكمال وتنقل ممتلكات لاسمها.

• وعلى صعيد متصل، زيارة قائد ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” الإرهابي في دير الزور المدعو “الحاج مهدي” للميادين.

• مليشيا النجباء تُخرّج دورة عسكرية جديدة لها بريف الرقة وتدرّب عناصرها على أسلحة الاغتيالات، فيم تهرّب الشباب الفارّين من التجنيد الإجباري، إذ وجدت ميلشيات الأسد وإيران الإرهابية في عملية تهريب البشر مصدراً جديداً لجمع الأموال بعد عمليات التعفيش وترويج السلّاح والمخدّرات والمواشي والمحروقات والبضائع وبيعها وتهريبها في ظلّ رضا قادة الميليشيات الإرهابية وحكومة النظام الأسدي الإرهابي على هذا الأمر.

• وبعد اجتماعات مكوكية، ميليشيا “عصائب أهل الحق” الإرهابية العراقية تنُشئ مقرّات عسكرية غر بي نهر الفرا ت، فقد عقدت ثلاث اجتماعات في مدينتَي معدان والسبخة شرقي الرقة وفي بلدة التبني غربي دير الزور، بهدف التنسيق مع الميليشيات الإيرانية الإرهابية لمنحها مقرّات في المنطقة الواقعة غربي نهر الفرات.

إدارة التوجيه المعنوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق