تقرير

حقائق عن لقاح كوفيد – 19 في المناطق المحرّرة، ومخاوف البعض من تلقّيه؟

 

 

كثيراً ما نسمع عن تخوّف الناس من اللقاح أو امتناعهم عنه، فهل للأمر مبرّرات أم هو مجرد تهويل؟

 

اللقاح المعتمد في الشمال المحرر هو أسترازينيكا – أكسفورد

 

لقاح (أسترازينيكا -أكسفورد):

هذا اللقاح طوّره المختبر البريطاني أسترازينيكا وجامعة أكسفورد “أسترازينيكا – أكسفورد” (AstraZeneca-Oxford)، والتقنية التي يستخدمها هي “النواقل الفيروسية” (Viral vector)، وفيها يُستخدم فيروس آخر أقلّ ضراوة، يجري تحويله ليضاف إلى جزء من فيروس كورونا، ويتم إدخال الفيروس المعدّل إلى خلايا الأفراد التي تقوم بدورها بإنتاج بروتين نموذجي لـ”سارس كوف 2″، وهو ما من شأنه دفع أنظمتهم المناعية إلى التعرًف عليه.

ويُستخدم لقاح أسترازينيكا – أكسفورد “فيروسا غدانيا” (Adenoviruses) كناقل فيروسي، في تقنية تشبه اللقاح الروسي.

 

بعض الحقائق عن اللقاح:

بريطاني المنشأ، يؤخذ على جرعتَين، وفعاليته تتراوح من 60 إلى 90%، ويحتاج للتخزين إلى درجة حرارة الثلاجة العادية من 2 إلى 8 درجات مئوية، وهو الأرخص سعراً بين أشهَر سبع لقاحات حتى الان.

 

– معترف به في الدول (الشمال المحرر – السعودية – الكويت – عُمان – السودان – ليبيا – مصر – المغرب – تونس – العراق -الأردن – الإمارات – بريطانيا – كندا – فرنسا – أستراليا – ادألمانيا – الهند – إيطاليا – هولندا – تايلاند – اليابان – وغيرها…).

هناك 17 لقاحاً في العالم معترفاً بها من دولة واحدة في الأقلّ، ويعتبر أسترازينيكا أكثر لقاح معترف به عالمياً؛ إذ يشمل الأمر 102 دولة.

 

ماذا علينا أن نفعل؟

خلصت دراسة بريطانية إلى أنّ احتمالات الإصابة بفيروس كورونا تراجعت بشكل حاد بعد تلقّي الجرعة الأولى من لقاح “أسترازينيكا”.

كما أثبت اللقاحان فعالية مع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 75 عاماً، والذين يعانون من مشكلات صحية غير ظاهرة، مقارنة بالآخرين.

 

كما رصدت الدراسة التي قام بها مكتب الإحصاء الوطني وجامعة “أوكسفورد” تشكُّل استجابة قوية للأجسام المضادّة في جميع الفئات العمرية مع استخدام اللقاحَين.

 

ويستند البحث الوارد في دراستين -لم تتم مراجعتهما أو نشرهما بعد- إلى اختبارات للفيروس شملت 370 ألف شخص من سكان بريطانيا، وهي واحدة من أكبر الدراسات حتى الآن.

وفي تقديرات رسمية لهيئة الصحة العامة البريطانية أنّ جرعتَين من لقاح كورونا “أسترازينيكا” فعالتان بنسبة تصل إلى 90%، فيوقف أعراض المرض.

 

وبمقارنة تأثير الإصابات واللقاحات حتى الآن في الشمال_المحرر:

نجد أنّ عدد الإصابات تجاوز 60.000، توفي منهم أكثر من 900 مصاب، ونجد أنّ عدد اللقاحات بلغ 70.000، تُوفي منهم 0، أي نسبة الوفَيَات 0% من الملقَّحين حتى الآن.

 

إدارة التوجيه المعنوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق